اليوم الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 10:09 مساءً
الرئيسية / حوادث / مجهولون يقتحمون إفطار للمعارضة المصرية ويصيبون رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي

مجهولون يقتحمون إفطار للمعارضة المصرية ويصيبون رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي

تعرض مشاركون في حفل إفطار نظمه عدد من السياسيين وقيادات بأحزاب المعارضة أمس، إلى اعتداء من قبل أشخاص مجهولين دخلوا مقر النادي السويسري في منطقة الـ «كيت كات» بالعجوزة، قبل دقائق من بدء حفل للإفطار.
وأظهرت صور، نشرها مشاركون في الحفل، فريد زهران رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي، بينما كانت الدماء تغطي رأسه. وقال الأديب إبراهيم عبد المجيد، وهو شاهد عيان على الواقعة، إن عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان جورج إسحاق، وأستاذ العلوم السياسية مصطفى كامل السيد، ورئيس حزب الدستور خالد داود كانوا بين المشاركين في الإفطار.
وأضاف ـ في شهادته ـ أن «سيدة مجهولة دخلت مقر النادي، وكانت تشتبك لفظياً مع شخص آخر، وسرعان ما قرر الاثنان التوجه بالسباب إلى المشاركين في الحفل، واعتدوا مع آخرين – انضموا إليهم – باستخدام الكراسي على المشاركين».
من جهة أخرى، نقلت بوابة «الأهرام» رواية أخرى عن الواقعة، وأفادت نقلاً عن مصدر أمني لم تسمه أن «مشاجرة نشبت بين بودي جاردات الحركة الوطنية وأعضاء بالحركة، خلال حفل إفطار، مما تسبب في تحطيم محتويات النادي».
ولم تحدد «الأهرام» ما إذا كان كلام المصدر الأمني يستند إلى محضر رسمي بشأن الواقعة جرى تحريره أم لا.

وقال المتحدث باسم الحركة المعارضة «يحيي حسين عبدالهادي»، إن إفطارا للحركة بالنادي السويسري بإمبابة (غربي القاهرة)، كان مدعو له أكثر من 80 شخصية عامة تعرض «لاعتداء بلطجية»، دون توجيه اتهام إلى أشخاص أو جهة.

وأوضح عبر منشور في صفحته بموقع «فيسبوك»، أن الإفطار «لم يكن لقاء سياسيا، وإنما لقاء اجتماعى، ولَم يكن سريا وإنما علنيا».
ودعا لشخصيات بالشفاء، بينهم رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي (معارض) «فريد زهران»، من دون تفاصيل.
فيما قال قال السياسي المعارض «خالد داوود»، أحد المشاركين في حفل الإفطار، على «فيسبوك»، إن «زهران أصيب بقطع برأسه في الاعتداء الذي تعرضنا له في حفل إفطار الحركة المدنية».
ونقل ناشطون سياسيون، عبر حساباتهم في منصات التواصل الاجتماعي، صورا لـ«زهران» وعلى وجه نزيف دماء، عقب خياطة قطع في فروة رأسه.
فريدزهران رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي الشرعي الليبرالي العلماني غير الاخواني غير الإرهابي وأحدضحايا هجوم بلطجية السيسي اليوم في ذكري الكارثة. أصيب بجرح غائر في الرأس لكنه أقل جسامة مما أصيب به #هشام_جنينة في هجوم حقير آخر لكنه أخطر لأنه استهدف حياته
فيما قال مدير مكتب مصر بمركز «القاهرة لدراسات حقوق الإنسان» (غير حكومي) «محمد زارع»، إن بعض الحضور تمكنوا من الإفلات من المعتدين، غير المعروف هوياتهم حتى هذه اللحظة، بينما أصيب في الاعتداء «زهران».

شاهد أيضاً

فرنسا تدرس التراجع عن ضريبة الثروة بعد تأجيلها زيادة الوقود

أكدت الحكومة الفرنسية، أمس أنها قد تعدِّل ضريبة على الثروة يقول منتقدون إنها تتساهل مع ...