اليوم الأربعاء 17 أكتوبر 2018 - 7:33 صباحًا
الرئيسية / سلايد / زيارة روحاني للنمسا مدانة بسبب تورط السفارة الإيرانية في فيينا في تخطيط لهجوم إرهابي

زيارة روحاني للنمسا مدانة بسبب تورط السفارة الإيرانية في فيينا في تخطيط لهجوم إرهابي

بالتزامن مع زيارة روحاني لفيينا، أعدت السفارة مخططا لهجوم ارهابي على المؤتمر السنوي العام للإيرانيين وقتل عدد كبير من الأبرياء تظاهرة انصار المعارضة الإيرانية مجاهدي خلق ضد زيارة روحاني: 4 يوليو/تموز 2018 – الساعة 1330 فيينا ( لیوم الثانی)
في الوقت الذي كان أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإرهابي للنظام الإيراني في فيينا ، قد خطط لهجوم إرهابي ضد المؤتمر السنوي العام للإيرانيين في باريس في 30 يونيو، سيكون استقبال روحاني في النمسا، وصمة عار على الديمقراطية وحقوق الإنسان، وتعزيز الإرهاب والجريمة. كما ان هذا الاستقبال هو انتهاك صارخ للقيم التي يقوم عليها الاتحاد الأوروبي.
ووفقاً لبيان مشترك أصدره مكتب المدعي العام الاتحادي والسلطة البلجيكية للأمن والمعلومات ، تم إحباط هجوم إرهابي تفجيري على المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس خلال عطلة نهاية الأسبوع. ألقي القبض على ما لا يقل عن 6 أشخاص في اتصال مع هذا المخطط الارهابي. وتمت العثور على نصف كيلوغرام من المتفجرات وجهاز تفجير. وكان العقل المدبر لهذا الهجوم المخطط له هو أسد الله أسدي ، رئيس مركز الاستخبارات في سفارة إيران في فيينا. والذي «تم التعرف عليه واعتقاله خلال تفتيش الشرطة الألمانية في موقف Spessart-Süd A3 في ألمانيا. وتولى أسدي هذا المنصب منذ أغسطس 2014.
الإرهابيان اللذان أخفيا القنبلة في سيارتهما هما أمير سعدوني ونسيم نعامي ، اللذان كانا متمركزين في أنتويرب. ووفقاً لاعترافات الإرهابيين المعتقلين ، سلم الدبلوماسي أسدي العبوة الناسفة في لوكسمبورغ إليهما لكي يفجروها في اجتماع باريس.
لو كان هذا الهجوم قد حدث في هذا التجمع الجماهيري، لكان من المؤكد أنه أدى إلى مذبحة عدد كبير من الناس الأبرياء.
السفارة الإيرانية في فيينا بالإضافة إلى وزير الخارجية ووزير المخابرات و حسن روحاني بالذات يشاركون بشكل مباشر في هذا الحادث ويتحملون المسؤولية عنه. ويطالب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بنشر جميع تفاصيل هذه الخطة الإرهابية.
سلم الدبلوماسي الإيراني من فيينا عبوة ناسفة إلى الإرهابيين وأعطاهما أيضا الأمر بهجوم إرهابي

شاهد أيضاً

“سيناريوهات” الحكومية المصرية للسيطرة على عجز الموازنة

دفعت أسعار النفط الآخذة في الارتفاع والتقلبات في الأسواق الناشئة والحرب التجارية الدائرة الحكومة لتكثيف ...