اليوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 1:44 صباحًا
الرئيسية / سلايد / هبوط “الليرة” التركية يثير قلق منتجي الأثاث في مصر

هبوط “الليرة” التركية يثير قلق منتجي الأثاث في مصر

أثارت موجة التراجعات التي شهدتها “الليرة” التركية على مدار الأسابيع الماضية قلق ومخاوف منتجي الأثاث في مصر الذين طالبوا بإعادة النظر في اتفاقية التجارة الحرة التي وقعتها مصر مع أنقرة في العام 2008.

وطالبت غرفة صناعة منتجات الأخشاب والأثاث باتحاد الصناعات، عمرو نصار وزير التجارة والصناعة؛ بضرورة إعادة النظر في إيجابيات وسلبيات اتفاقية التجارة الحرة، واتخاذ الإجراءات التي تحقق حماية صناعة الأثاث المحلية.

وأكد أحمد حلمي رئيس الغرفة، في مذكرة لوزير الصناعة، أن انخفاض الليرة بشكل كبير، علاوة على ما تقدمه تركيا من دعم لصادراتها أدى إلى عدم قدرة المنتج المصري علي منافسة نظيره التركي داخل السوق المصرية.

أضاف، في بيان أمس، أن “تكلفة أحد المنتجات الخشبية (وش الباب) بإحدي الشركات المصرية عضو الغرفة تصل إلي 70 جنيها؛ بينما المنتج التركي يباع الأن في مصر بـ 58 جنيها؛ ما أدي لعدم قدرة المصنع المصري علي الاستمرار، وتم غلقه وتسريح 200 عامل”.

وحذر من أنه في حالة الاستمرار في تنفيذ الاتفاقية دون ضوابط، وحماية للمنتج المصري مثلما فعلت دول عديدة مثل المغرب والأردن وغيرها، فالأمر سيلحق أضرارا بالصناعة الوطنية، ونوه إلي أن كل دول العالم تسعي لحماية صناعتها وليس هذا بغريب، وأكبر دليل حاليا هو سعي الولايات المتحدة الأمريكية لذلك.

كان عدد من مصانع الأثاث والأخشاب، قد تقدموا بمذكرة لغرفة صناعة منتجات الأخشاب والأثاث يطالبون فيها بسرعة التدخل والتصرف لمنع الضرر الواقع عليهم نتيجة هبوط سعر الليرة التركية، مما يهدد بغلق المصانع وتشريد العمالة، واقترحوا ضرورة فرض رسم إغراق علي المنتجات التي لها مثيل محلي.

شاهد أيضاً

عودة علاء وجمال مبارك للسجن فى قضية “التلاعب بالبورصة”

عاد علاء وجمال مبارك إلي الحبس مجددا، على خلفية قضية التلاعب بالبورصة. قررت محكمة جنايات ...