اليوم الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 2:06 صباحًا
الرئيسية / المرأة / أول عميلة لمؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في كينيا تبعث الأمل خلال احتفال العيد العاشر

أول عميلة لمؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في كينيا تبعث الأمل خلال احتفال العيد العاشر

نيروبي ، كينيا – بزنيس واير/”ايتوس واير” – خاص اخبارك 24 : عندما حظيت جاين أتيينو بفرصة الاجتماع مع “مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز” (“إيه إتش إف”) في مومباسا في العام 2008، لم تكُن لتعرف أنّها ستعتلي المنصّة بعد 10 أعوام لمشاركة قصّتها والدور الكبير الذي قامت به “إيه إتش إف” في حياتها. ووسط غرفة ممتلئة بالموظفين والشركاء والمهنّئين، أعلنت جاين بفخر أنّها كانت أوّل عميلة لدى “إيه إتش إف” في كينيا. أعطت شهادتها خلال حفل عشاء أُقيم في 31 أغسطس للاحتفال بالعيد العاشر لمؤسّسة “إيه إتش إف” في دعم الشعب والحكومة في كينيا من خلال الفحص والعلاج وخدمات الرعاية الصحيّة المجانية لفيروس نقص المناعة البشرية.
وشاركت جاين ذكرياتها التي تعود إلى حين مرافقتها صديقة من أجل موعد تلقيح لطفلها. ودفعتها رسالة حول أهميّة فحص الكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية على جدار المركز الصحّي في متونجوي إلى إجراء الفحص. وشكّلت صدمة النتيجة الإيجابيّة للاختبار، خاصّةً لأنّها لم تشعر بالمرض، دافعاً لتبقى بعيدة عن المنشأة ولعدم طلب العلاج. لكنّ فريق عمل “إيه إتش إف” المتفاني، بقيادة الموظفة السريرية ديبرا كورياتا، استمرّ بتقديم المشورة لها وتشجيعها إلى أن التحقت في النهاية ببرنامج الرعاية – وهو فعلٌ تعتبر أنّه أنقذ حياتها. وقالت جاين في هذا السياق: “أنا اليوم بصحّة جيدة وأنا ذكيّة، وكلّ ذلك بفضل ’إيه إتش إف‘. لم أكن لأتواجد هنا اليوم من دون ’إيه إتش إف‘ وأنا شديدة الامتنان لهذا”.
وشجعت أيضاً الزوار الذين لا يعرفون حالتهم فيما يتعلق بفيروس نقص المناعة البشرية على تفادي التأخيرات وإجراء الاختبار. وألهمت قصّتها الجميع وحصلت على تصفيق حارّ. وشكّلت قصّتها تذكيراً مثاليّاً بفعاليّة علاج فيروس نقص المناعة البشرية، وتصريحاً عن خدمات “إيه إتش إف” التي تتمحور حول المرضى.
وتطورت “إيه إتش إف” في كينيا منذ بداياتها المتواضعة على مرّ الأعوام، وعزّزت بصمتها في جميع أنحاء البلاد – كلّ ذلك خلال العمل عن كثب مع وزارة الصحة، والمجلس الوطني لمكافحة الإيدز (“إن إيه سي سي”)، والبرنامج الوطني لمكافحة الإيدز والأمراض المنقولة جنسيّاً (“ناسكوب”)، ومنظمات المجتمع المدني. ويتمتّع البرنامج اليوم بحضور في 9 بلدان، ويدعم أكثر من 30 منشأة.
وصرّح الدكتور سامويل كييانجوي، مدير البرنامج الوطني في “إيه إتش إف” في كينيا قائلاً: “يعتبر عام 2018 شديد الأهميّة بالنسبة إلى مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في كينيا. فهو يحتفل بعقد من تقديم خدمة عالية الجودة لم تؤثر بآلاف الناس فحسب، بل أيضاً رسّخت البرنامج كأحد أروع شركاء الحكومة في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز”.
وأضاف الدكتور كييانجوي: “انطلاقاً من العميلة رقم واحد في عام 2008 إلى أكثر من 51 ألف اليوم، قامت ’إيه إتش إف‘ في كينيا أيضاً بإجراء أكثر من ثلاثة ملايين فحص مجاني لفيروس نقص المناعة البشرية ووزّعت أكثر من 14 مليون واقي ذكري ’لوف‘ و’آيكون‘ من علامة ’إيه إتش إف‘ في جميع أنحاء البلاد. ودعمنا المناصرة القائمة على البراهين والتي تسعى إلى مواجهة المشاكل في تمويل فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز، والوصول إلى العلاج، والشابات والفتيات من خلال برنامج ’جيرلز آكت سايف‘، ضمن غيرها. وكان دعم ’إيه إتش إف‘ أساسيّاً في تأسيس مجموعة السلّ البرلمانيّة على مستوى الدولة. لم يكن أيّ من إنجازاتنا ممكناً من دون الشراكات المستدامة والقويّة على المستويات كافة”.
وتمّ تعزيز أهميّة الشراكات المستدامة من قِبل خطاب وزيرة الصحّة في الحكومة، الآنسة سيسيلي كاريوكي، الذي قدّمه الدكتور رشيد أنان، كبير إداريّي وزيرة الصحّة. وقالت الآنسة كاريوكي: “تلتزم وزارة الصحّة بالاستثمار تجاه فيروس نقص المناعة البشرية وتحقيق أهداف 90-90-90. وكانت ’إيه إتش إف‘ في كينيا لاعبة أساسيّة في هذه المكافحة، ونشيد بمساهمتكم من خلال برامج الواقي الذكري، وفحص الكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية إلى أكثر من ثلاثة ملايين شخص، ونقدّر دعمكم في الرعاية والعلاج. وشهدنا على بروز قادة من الشباب من برنامجكم التعليمي، ويُعدّ عملكم مع المراهقين والشباب جدير بالثناء. يمكنكم دائماً الاعتماد علينا في هذا المجال. ونتطلّع إلى استكمال هذه الشراكة، وأتمنى لكم الأفضل في ظلّ دخولكم إلى العقد التالي من برنامجكم”.
من مومباسا إلى كيليفي ومن نيروبي إلى ماكويني، يستمرّ مزوّدو الخدمة ضمن فريق “إيه إتش إف” بالوفاء إلى مهمّة المؤسّسة المتمثلة في إتاحة أحدث الأدوية بالإضافة إلى التوعية بغضّ النظر عن القدرة على الدفع. وبالإضافة إلى توصيل الخدمة، قامت “إيه إتش إف” في كينيا بدعم أكثر من 15 تطويرات للبنى التحتيّة، تتراوح بين إعادة تجديد عيادات حاليّة إلى بناء منشآت جديدة. ومن خلال مبادرات مثل بطولة رئيس “إي إتش إف” للغولف التي تشكّل وليدة أفكار رئيس مجلس إدارة “إيه إتش إف” في كينيا، السفير الدكتور ستيفن كاراو، يصل امتداد “إي إتش إف” إلى قادة القطاع وأقدم المسؤولين الحكوميّين مع خدمات فحص الكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز عبر الاستفادة من لعبة يحبونها.
ونقلت الدكتورة بينيناه أيوتانج، رئيسة مكتب “إي إتش إف” في أفريقيا، في خطابها تقديرها لدعم مايكل واينستاين، رئيس “إي إتش إف”، والفريق العالمي في لوس أنجلوس الذي ساهم توجيهه بدرجة كبيرة بنموّ البرنامج وحضور “إي إتش إف” في القارّة. وأشادت أيضاً بالحكومة وموظفي “إي إتش إف” في كينيا لعملهم الشاقّ والتزامهم على مرّ الأعوام. وقالت: “أشكركم على ثقتكم بنا وعلى دعمنا طوال عشرة أعوام. وأقول إلى فريق ’إي إتش إف‘ في كينيا، حافظوا على العمل الجيّد لغاية القدرة على مكافحة الإيدز في جميع أنحاء العالم”.
وأشادت ديانا هورزوك، نائب رئيس مجلس إدارة “إي إتش إف” العالميّ، بالسفير الدكتور كاراو وفريق “إي إتش إف” في كينيا لجميع الإنجازات التي حقّقوها. وأثنت أيضاً على جهوزيّة وتصميم حكومة كينيا في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية. وصرّحت: “عشرة أعوام من العمل الشاق. وعشرة أعوام من القدرة على الصمود. وعشرة أعوام من الإنجازات الكبيرة. وأقول بالنيابة عن مجلس الإدارة، تهانينا!”

شاهد أيضاً

عودة علاء وجمال مبارك للسجن فى قضية “التلاعب بالبورصة”

عاد علاء وجمال مبارك إلي الحبس مجددا، على خلفية قضية التلاعب بالبورصة. قررت محكمة جنايات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.