الرئيسية / سلايد / الدكتورة هالة زايد : الدكتور مهني أبي الروحي الذي لا يعوض ومفتقداه بشدة

الدكتورة هالة زايد : الدكتور مهني أبي الروحي الذي لا يعوض ومفتقداه بشدة

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : قال الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي:أرحب بجميع الحضور و اللجنة العلمية للجائزة و خاصة أعضاء لجنة التحكيم،و أسرة المرحوم مهني، ورجال الأعمال و البرلمانيين و الصيادلة و العلماء . و أضاف في احتفالية المركز الخاصة بتسليم جائزة الدكتور مكرم مهنى للإبداع العلمي،أنه بدأ حياته من أول الطريق ووصل لقمة الهرم بالإرادة و النجاح و حول الفشل لنجاح ،وهو شخصية مرموقة و متفوقة و ناجحة، و أستطاع حفر أسمه بحروف من ذهب في سجل النجاح،وهو رائد صناعة الدواء و لأمانته أصبح يملك بدل الصيدلية 3، ثم أسس شركات لصناعة الدواء ، حتي يصنع الدواء بأسعار تناسب المريض المصري. و تابع،أمتدادة كان في إفريقيا و أسيا و أيضاً السعودية ،فكان لديه نظرة مستقبلية عميقة،و أسس جمعية الأمل لخدمة مرضي الكبد،ودعم الحركات الوطنية الكثيرة. و أهتم كثيراً بالشباب، و من هذا المنطلق و بعد نياحته فكرنا في عمل جائزة على اسمه، و بالفعل كانت الاحتفالية الأولي العام الماضي، وههذه هي الاحتفالية الثانية. و أسرته تهتم بشباب الباحثين،وهي مشكورة على هذا الجهد.
وقالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة : أشكر أسرة الدكتور الراحل مهني،و سعيدة بوجودي في هذا المكان الجميل. و كنت محظوظة لأنني قابلته في احد الأيام و كان والدي الروحي، و هو أستاذي الذي تعلمت منه الكثير،و بالفعل مفتقداه بشدة،و قيمة الجائزة ليست مدية أو سبق علمي ولكنها شرف و فخر لكل الفائزين و الباحثين. و أوضحت أن،مهني، كان عالم في البيزنس و الإنسانية و القيم ، وليس العلم و الصيدلة فقط،و فخورة بوجودي في المكان الملئ بالإيمان و العلم ،و هو أبي الروحي الذي لا يعوض،و أتمني عمل شئ خاص بيه مني شخصياً لا أعرف ما هي تحديداً و لكني أفكر و أبحث و سأصل لها قريباً ،و إن شاء الله السنة المقبلة تكون الاحتفالية أكبر و الجوائز أكثر.
و أكد الدكتور بيتر مكرم مهني : أحب أن أقول تجربته مع والدي الدكتور مهني بعد رحيله،لأن كل ما يحدث و ما نراه يثبت إنه لازال موجود بعطاءه و محبته الغير محدودين للجميع،فهو كان يعرف احتياج جميع المحيطين به و ليس الاحتياج المدي فقط ولكني المعنوي أيضاً. و كان يعطي في كل المجالات فليس المجال العلمي و الطبي و لكن السياسي و الوطني،و الاقتصادي و دائماً كان يركز على الناحية الإنسانية، وهو أحد المشاركين في مبادرة مصر خالية من فيرس سي، و العمل الكنسي و المسكوني والاجتماعي من خلال مؤسسة الأمل لعلاج الغير قادرين، و إن شاء الله نكمل نجاحاته.
حضر الاحتفالية،لفيف من السادة الوزراء، و منهم محمد عدوية وزير الصحة السابق،و كثير من الشخصيات العامة،و الدكتور عبدالوهاب عزت،و رئيس جامعة عين شمس ، و الدكتور أحمد عبدالرحمن شقير،أستاذ المسالك البولية،بجامعة المنصورة.
تعد الاحتفالية و المقامة حالياً بالقاعة الرئيسة للمركز،في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية،الثانية على التوالي.

شاهد أيضاً

 ليلي علوي تكرم الأمهات الغارمات و تقول”الأم لا تعوض أبداً “

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : عقدت مؤسسة مصر الخير، احتفالية  كبري، لتكريم الأمهات الغارمات ...