اليوم الإثنين 20 مايو 2019 - 11:04 صباحًا
الرئيسية / مقالات / عداد المياه .. بقلم : محمد عبد الواحد

عداد المياه .. بقلم : محمد عبد الواحد

في الحقيقة أنني ترددت كثيرا قبل أن أكتب في هذا الموضوع حتي لايقال أنها مشكلة شخصية، لكن بعد ما رأته عيني تأكدت أنني لست في هذا الهم وحدي، الكثير جاء مثلي يحمل معه فواتير تحصيل المياه وهو يضرب اسداسا في اخماس من المديونية المتراكمة علي عدادات المياه. فهو يريد أن يهرب من مشاكل السكان ويدفع مديونيته وحده حتي يستطيع تركيب فرعية لنفسه بعداد منفصل.
هنا اخذتني ضحكة هستيرية مع نفسي وقلت سيقع في نفس الفخ الذي وقعت فيه هربا من أن فلانا أغلق شقته والآخر يهيئ له أنه يدفع نيابة عنه فلا يريد أن يدفع حصته في الفاتورة، واكتشفت أنني مغفل ولامؤخذة والآخرون أيضا ، لأن شركة المياه لاتعرف شيئا اسمه قراءة العدادات.
كل ما تعرفه إجراء عمل متوسط لكل شقة حتي لوكنت وحدك صاحب العداد يدخلك في شريحة أعلي لتعريفة التحصيل، فأنا كنت علي سبيل المثال أثناء اشتراكي مع باقي السكان ادفع 85 جنيها عن الشهر واليوم وانا امتلك العداد مع شقة اخري ادفع نفس المبلغ لأن الفاتورة حسب تقدير المتوسط من الشركه تأتي بأننا استهلكنا 60 مترا في الشهر وحسب تعريفة الحساب لمتر المياه. من يستهلك من (1) لأكثر من (40) مترا يحاسب علي المتر بـ (3.15) علما بأن تعريفة المياه التجارية (3.30) فليس بينك وبين التجاري بهذه الحسبة إلا 15 قرشا. ولو جمعت تقدير الشركة عن 9 شهور قيمة فواتير استهلاكي ستصبح قراءة العداد 540 مترا مع أن الأصل في قراءة عدادي ٢٢٤ مترا لذلك أرجو من الجميع ألا يفتعل المشاكل حتي يتسني له أن يحصل علي فرعية بعداد لنفسه معتقدا انه اشتري دماغه العكس هو الصحيح.

 

 

شاهد أيضاً

ماذا يحدث في التأمين الصحي بسوهاج؟ .. بقلم : شكرى رشدى

– فجأة اختفي تماما جهاز »BM»‬ الجديد للتحاليل الطبية من مستشفي الهلال للتأمين الصحي بسوهاج ...