الرئيسية / سلايد / الدكتور أسامة عبادة أستاذ الطب الباطني : نطلق حملة قومية للتوعية بمرض كرون

الدكتور أسامة عبادة أستاذ الطب الباطني : نطلق حملة قومية للتوعية بمرض كرون

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : بدأ منذ قليل ،المؤتمر الصحفي الخاص بإطلاق الحملة القومية للتوعية بمرض كرون،برئاسة الجمعية المصرية لإلتهابات الأمعاء المناعية،بالتعاون مع شركة جانسن، في القاهرة.
بداية قال الدكتور أسامة عبادة، أستاذ الطب الباطني والجهاز الهضمي بجامعة الإسكندرية ورئيس الجمعية:إن التعايش مع الظروف المرضية لمرض”كرون”،يترك تأثيراً على الصحة البدنية و الذهنية للمريض،و تؤثر بشكل كبير على نمط الحياة الاجتماعية و العلمية و الدراسة.
و تابع رئيس الجمعية،و مع تطور مراحل المرض يواجه المرضي تحديات كبيرة،لذلك يجب على الأطباء الاستمرار في اكتساب المزيد من المعرفة العميقة بهذا المرض،بجانب التوعية المستمرة به و كيفية تشخيصة و علاجه الصحيح.
بينما قال الدكتور مازن نجا،أستاذ الجهاز الهضمي بقصر العيني:أن مرض “كرون”،هو التهاب مزمن يصيب الجهاز الهضمي عامة،من الفم و حتي الفتحة الشرجية.
و أضاف نجا،و يتنشر بشكل غير متتابع في جميع طبقات الجدار المعوي،كما يتميز بوجود مناطق غير مصابة،سليمة و طبيعية ،قد تتبدل بأخري مصابة.
و أوضح،أن سبب نشوء مرض كرون غير محدد حتي الآن ،و على ما يبدو فهو خليط من عدة أسباب و هي العوامل الوراثية أو البيئية مثل التدخين و التلوث أو الجراثيم المعوية و تكون ذروه ظهوره في الشباب من الجنسين من سن 16:35 عاماً.
و في ذات السياق قال الدكتور محمد خورشيد،استشاري الجهاز الهضمي و المناظير بقصر العيني:أن عدد مرضي كرون في مصر يقارب 200 ألف مريض، و تتمثل أعراض المرض في المعاناة من الإسهال الحاد و المتكرر و الذي قد يصل إلي 40 مرة في اليوم الواحد.
و أشار خورشيد إلي أن الأعراض الشائعة الأخري تتضمن ،خسارة الوزن و آلام و تشنجات البطن و تقرحات معوية،و هي أعراض مجتمعية تؤثر على كيفية ممارسة المرضي لحياتهم الطبيعية و فعاليتهم اليومية،مما قد يؤدي إلي الإصابة بالاكتئاب و التوتر المزمن.
تتزامن هذه الحملة التوعوية مع إعلان الصحة اليوم عن موافقتها على علاج بيولوجي جديد لعلاج المصابين بمرض كرون،الذين لم يستجيبوا من البداية لطرق العلاج التقليدية أو مضادات عامل نخر الورم ،أو الذين توقفت استجابتهم عند حد معين أو الذين لديهم موانع طبية خاصة تمنعهم من الخضوع لطرق العلاج السابقة.
و يعتبر العقار الجديد أول علاج بيولوجي ،يستهدف خلايا المرض نفسه،و التي تلعب دوراً جوهرياً في تنشيط الاستجابات المناعية الإلتهابية و التي تعتبر أحد أهم أعراض المرض.
و الموافقة الصحية اعتمدت على نتائج 3 دراسات سريرية من الفئة الثالثة ،و الذي خضع لها 1400 مصاب،و تتراوح حدة المرض عندهم ما بين متوسط و حاد.
و أثبتت الدراسات إرتفاع نسب الاستجابة للمرضي البالغين و استمرار التحسن في حالتهم الصحية بعد مرور عام كامل مقارنك بالمرضي الخاضعين لبرامج و بدائل العلاج التقليدية الأخري.

شاهد أيضاً

وكيل وزارة التربية والتعليم بمطروح يتفقد استراحات مراقبي لجان الثانوية العامة بواحة سيوه

من مطروح كتبت ليزا شكري: تفقد الدكتور سمير النيلي وكيل وزارة التربية والتعليم بمطروح خلال ...