اليوم الأربعاء 26 يونيو 2019 - 12:15 صباحًا
الرئيسية / مقالات / ‭ ‬من‭ ‬خـواطرى‭ : ‬وسلم‭ ‬لى‭ ‬على‭ ‬النيه ..  ‬بقلم‭ : ‬مــنى‭ ‬حــسن

‭ ‬من‭ ‬خـواطرى‭ : ‬وسلم‭ ‬لى‭ ‬على‭ ‬النيه ..  ‬بقلم‭ : ‬مــنى‭ ‬حــسن

‭ ‬ايه‭ ‬هى‭ ‬سلامة‭ ‬النية‭, ‬ايه‭ ‬المقصود‭ ‬بكلمة‭ ‬سلامه‭ ‬النية‭..‬

‭ ‬وايه‭ ‬المغزى‭ ‬اللى‭ ‬مفروض‭ ‬منها‭ ‬هل‭ ‬هى‭ ‬بتكون‭ ‬عن‭ ‬موقف‭ ‬والا‭ ‬بتكون‭ ‬احساس‭ ‬والا‭ ‬بتكون‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬والا‭ ‬تفاعل‭,, ‬

بمعنى‭ ‬ان‭ ‬يعنى‭ ‬ايه‭ ‬نيه‭:  ‬هل‭ ‬هى‭ ‬صفه‭ ‬ولا‭ ‬تكوين‭ ‬وجزء‭ ‬من‭ ‬شخصيه‭ ‬ولا‭ ‬كناية‭ ‬والا‭ ‬هى‭ ‬حد‭ ‬كان‭ ‬بينوى‭ ‬على‭ ‬حاجة‭  ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬بسلامة‭ ‬نيه‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬بيعملها‭ ‬ويقولها‭ ‬للخير‭, ‬واحيانا‭ ‬فى‭ ‬مواقف‭ ‬لوم‭ ‬يتقال‭ ‬انا‭ ‬كنت‭ ‬بأعمل‭ ‬ده‭ ‬بسلامة‭ ‬نيه‭! ‬

فهنا‭ ‬هل‭ ‬دى‭ ‬معناها‭ ‬ان‭  ‬وارد‭ ‬ان‭ ‬الظروف‭ ‬اختلفت‭ ‬والنية‭ ‬اختلفت‭ ‬وفلتت‭ ‬منه‭, ‬والا‭ ‬البصيرة‭ ‬مكنتش‭ ‬واضحة‭ ‬فى‭ ‬القرارات‭ ‬فخلت‭ ‬النية‭ ‬فيها‭ ‬غلوشة‭ ‬‭,,‬فهنا‭ ‬تبقى‭ ‬نيه‭ ‬ولا‭ ‬نفسيه‭ ‬ولا‭ ‬ظروف‭ ‬متداخله‭ ‬عمت‭ ‬البصيره‭ ‬وسودت‭ ‬النفوس‭ ‬سواء‭ ‬بالانانيه‭ ‬او‭ ‬الطمع‭ ‬او‭ ‬الحقد‭ ‬اوالغيره‭ ‬او‭ ‬القسوه‭ ‬واشكال‭ ‬كتير‭ ‬ممكن‭ ‬يتشكل‭ ‬الشر‭ ‬منها‭! ‬

من‭ ‬الجمال‭ ‬فى‭ ‬اللغة‭ ‬انك‭ ‬دايماً‭ ‬بتحسنها‭,  ‬فإيجابيتك‭ ‬بتقول‭ ‬بسلامة‭ ‬نية‭ ‬وحسن‭ ‬نيه‭ ‬وبنيه‭ ‬كويسة‭,  ‬قليل‭ ‬اوى‭ ‬لما‭ ‬حد‭ ‬يقول‭ ‬ده‭ ‬نيته‭ ‬وحشة‭ ‬واللى‭ ‬نيته‭ ‬وحشة‭ ‬بيبقى‭ ‬اساسا‭ ‬حياته‭ ‬بتبقى‭ ‬مش‭ ‬كويسة‭ ‬لأنه‭ ‬بيبقى‭ ‬مش‭ ‬شايف‭ ‬فيها‭ ‬غير‭ ‬نفسه‭, ‬بتبقى‭ ‬نابعه‭ ‬من‭ ‬نفسيته‭, ‬ممكن‭ ‬تبقى‭ ‬كلها‭ ‬حاجات‭ ‬غلط‭ ‬او‭ ‬شر‭ ‬بطريقة‭ ‬او‭ ‬بأخرى‭ ‬او‭ ‬عقد‭ ‬او‭ ‬ظروف‭ ‬مكركبه‭ … ‬البنى‭ ‬آدم‭ ‬الحسن‭ ‬النية‭ ‬دايما‭ ‬متصالح‭ ‬مع‭ ‬نفسه‭ ‬مابيهموش‭ ‬حاجة‭, ‬بيعيش‭ ‬حياته‭ ‬ببساطة‭ ‬بيقول‭ ‬اللى‭ ‬هو‭ ‬عاوزه‭, ‬دايما‭ ‬بيتمنى‭ ‬الكويس‭ ‬لكل‭ ‬الناس‭ ‬بيتعامل‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬ما‭ ‬يفكر‭ ‬بيحاول‭ ‬يخدم‭ ‬على‭ ‬قد‭ ‬ما‭ ‬يقدر‭ ‬أو‭ ‬يدى‭ ‬على‭ ‬قد‭ ‬ما‭ ‬يقدر‭ ‬او‭ ‬يكون‭ ‬فى‭ ‬دماغه‭ ‬حاجة‭ ‬او‭ ‬مستنى‭ ‬مردود‭ , ‬بيبقى‭ ‬انسان‭ ‬متصالح‭ ‬مع‭ ‬نفسه‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬حياته‭ ‬مكركبه‭.. ‬مابيفترضش‭ ‬الشك‭ ‬او‭ ‬سوء‭ ‬النيه‭ ‬مع‭ ‬ان‭ ‬فيه‭ ‬مشاكل‭ ‬كتير‭ ‬فى‭ ‬نفوس‭ ‬البشر‭ ‬ومش‭ ‬مفهوم‭ ‬فى‭ ‬اوقات‭ ‬كتير‭ ‬مردود‭ ‬مقياسها‭ ‬ازاى‭ ‬ورد‭ ‬فعلها‭,  ‬انت‭ ‬بس‭ ‬اللى‭ ‬تقدر‭ ‬تقيسها‭ ‬فى‭ ‬وقتها‭.. ‬

النيه‭ ‬مضمون‭ ‬هِمه‭ ‬إحساس‭ ‬ماتعرفش‭ ‬فيه‭ ‬الكلام‭ ‬جه‭ ‬من‭ ‬فين‭ ‬ولا‭ ‬تطبيقه‭ ‬ازاى‭, ‬جه‭ ‬من‭ ‬فعل‭ ‬والا‭ ‬من‭ ‬موقف‭ ‬والا‭ ‬من‭ ‬حكاية‭ ‬والا‭ ‬جه‭ ‬من‭ ‬مردود‭ ‬حاجة‭ ‬فيها‭ ‬تفاعل‭ ‬وصدق‭ ‬والا‭ ‬من‭ ‬القلب‭ ‬صافى‭ ‬رسالته‭ ‬شفافه‭ ‬ووقعها‭ ‬بصمته‭ ‬قويه‭..‬

الانسان‭ ‬بطبيعته‭ ‬المفروض‭ ‬انه‭ ‬حسن‭ ‬النية‭ ‬مابيكونش‭ ‬عنده‭ ‬شر‭ ‬انما‭ ‬واضح‭ ‬ساعات‭ ‬ان‭ ‬فيه‭ ‬بنى‭ ‬آدمين‭ ‬بتبقى‭ ‬مش‭ ‬عارفة‭ ‬تفرق‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬حسن‭ ‬النية‭ ‬والأذية‭ ‬بتاخد‭ ‬حسنى‭ ‬النية‭ ‬كمصدر‭ ‬لممارسة‭ ‬استمداد‭ ‬قوة‭ ‬من‭ ‬ايجابيتهم‭ ‬والتعامل‭ ‬بحسن‭ ‬نيتهم‭ ‬وهما‭ ‬يضمروا‭ ‬لهم‭ ‬ضعف‭ ‬النفس‭ ‬وسوء‭ ‬النية‭ ‬والتمتع‭ ‬بنشوه‭ ‬الاستهتار‭ ‬بحساسيتهم‭ ‬ونقاء‭ ‬تعاملهم‭.. ‬دى‭ ‬حاجات‭ ‬كتير‭ ‬بقت‭ ‬فى‭ ‬حياتنا‭ ‬دلوقتى‭ ‬مواقف‭ ‬عدى‭ ‬فيها‭ ‬ناس‭ ‬كتير‭ ‬وأذت‭ ‬ناس‭ ‬كتير‭ ‬وصدمت‭ ‬ناس‭ ‬اكتر‭.‬‭.‬

    ‬النيه‭ ‬هى‭ ‬احساس‭ ‬وفعل‭ ‬وتطبيق‭ ‬فعل‭.. ‬هى‭ ‬موقف‭ ‬

لو‭ ‬حد‭ ‬عمل‭ ‬حاجة‭ ‬بسلامة‭ ‬نيه‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬ما‭ ‬يفكر‭, ‬وانطباع‭ ‬حسن‭ ‬ومردودها‭ ‬من‭ ‬اللى‭ ‬قدامه‭ ‬ماكنش‭ ‬صح‭ ‬للاسف‭ ‬خسر‭ ‬وانه‭ ‬اذاه‭ ..‬لان‭ ‬النية‭ ‬مش‭ ‬فى‭ ‬كل‭ ‬وقت‭ ‬بتكون‭ ‬فيها‭ ‬الطرف‭ ‬الآخر‭ ‬نيته‭ ‬كويسة‭ ‬فتعامل‭ ‬الشخص‭ ‬سليم‭ ‬النية‭ ‬بيحطه‭ ‬فى‭ ‬مشاكل‭ ‬وممكن‭ ‬اللى‭ ‬نيته‭ ‬كويسه‭ ‬يكون‭ ‬عنده‭ ‬عدم‭ ‬بصيره‭ ‬او‭ ‬معندوش‭ ‬بعد‭ ‬نظر‭,  ‬بمعنى‭ ‬انه‭ ‬معرفش‭ ‬يقيم‭ ‬الموقف‭ ‬صح‭ ‬فاتعامل‭ ‬معاه‭ ‬بسلامة‭ ‬نيه‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬بيقدر‭ ‬مثلا‭ ‬ويستاهل‭ ‬عطاؤه‭ ‬وطلع‭ ‬مش‭ ‬كده‭ … ‬حد‭ ‬تانى‭ ‬مثلا‭ ‬اتعامل‭ ‬مع‭ ‬حد‭ ‬بحب‭ ‬وكان‭ ‬عطاء‭ ‬والتانى‭ ‬كان‭ ‬بيستغله‭ ‬فاكتشف‭ ‬انه‭ ‬كان‭ ‬بيستغله‭ ‬لحد‭ ‬ما‭ ‬أتأكد‭ ‬انه‭ ‬اللى‭ ‬قدامه‭ ‬مش‭ ‬بيقدر‭ ‬تحت‭ ‬محن‭ ‬الزمن‭.. ‬فيه‭ ‬ناس‭ ‬تانية‭ ‬عندها‭ ‬المصلحة‭ ‬اهم‭ ‬شيء‭ ‬فى‭ ‬حياتها‭ ‬فبالتالى‭ ‬ده‭ ‬معندوش‭ ‬سلامة‭ ‬نيه‭ ‬من‭ ‬الاساس‭ ‬وبيقع‭ ‬ناس‭ ‬كتير‭ ‬للأسف‭ ‬فى‭ ‬شباكها‭ … ‬ده‭ ‬غير‭ ‬ممكن‭ ‬توصل‭ ‬عمى‭ ‬بصيره‭ ‬واستغلال‭ ‬لواحد‭ ‬وحياه‭ ‬ويعيش‭ ‬معاها‭ ‬عمر‭ ‬وهى‭ ‬لا‭ ‬تمت‭ ‬له‭ ‬فعلياً‭ ‬بأى‭ ‬صله‭ ‬غير‭ ‬مصلحه‭ ‬واستفاده‭ ‬شخصيه‭ ‬ودى‭ ‬نماذج‭ ‬موجوده‭ ‬بينا‭ ..‬‭ ‬

وفى‭ ‬نوع‭ ‬تانى‭ ‬من‭ ‬النيه‭ ‬وهى‭ ‬ما‭ ‬ينوى‭ ‬فعله‭ ‬من‭ ‬خير‭ ‬وندر‭ ‬وتغير‭ ‬حياه‭  ‬الخ‭ .. ‬ولكن‭ ‬يندرج‭ ‬بعلاقه‭ ‬روحانيه‭  ‬للخصوصيه‭ ‬مع‭ ‬نفسه‭ ‬اكتر‭.‬

سلامة‭ ‬النية‭ ‬دى‭ ‬حاجة‭ ‬فطرية‭ ‬بتخرج‭ ‬من‭ ‬البنى‭ ‬آدم‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬ما‭ ‬يفكر‭, ‬انما‭ ‬استقبالها‭ ‬هو‭ ‬ده‭ ‬اللى‭ ‬بيفرق‭ … ‬وتتقاس‭ ‬بالبنى‭ ‬آدم‭ ‬اللى‭ ‬هو‭ ‬نيته‭ ‬كويسة‭ ‬والا‭ ‬اللى‭ ‬هو‭ ‬نيته‭ ‬وحشه‭, ‬وان‭ ‬اللى‭ ‬نيته‭ ‬كويسه‭ ‬فى‭ ‬الآخر‭ ‬بتكون‭ ‬هى‭ ‬طاغيه‭ ‬على‭ ‬تصرفاته‭ ‬ومن‭ ‬اصوله‭ ‬لها‭ ‬ايضا‭ ‬تاثير‭ ‬مباشر‭ ‬على‭ ‬اسلوب‭ ‬حياته‭..‬

اعتقد‭ ‬انه‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬رد‭ ‬بان‭ ‬هل‭ ‬النيه‭ ‬صفه‭ ‬والا‭ ‬احساس‭ ‬والا‭ ‬تفاعلات‭ ‬والا‭ ‬من‭ ‬تكوينات‭ ‬الشخصية‭ ‬والا‭ ‬هى‭ ‬فكر‭ ‬وعصارة‭ ‬تجارب‭ ‬وبتطلع‭ ‬بتلقائية‭ !‬هى‭ ‬حاجه‭ ‬كده‭ ‬مالهاش‭ ‬وصف‭ ‬بتخرج‭ ‬من‭ ‬القلب‭ ‬موجهه‭ ‬كالسهم‭ ‬لهدفها‭ ‬وفى‭ ‬نظرى‭ ‬النية‭ ‬الطيبة‭ ‬دى‭ ‬مفتاح‭ ‬حاجات‭ ‬كتيرة‭ ‬اوى‭, ‬

‭ ‬بس‭ ‬هل‭ ‬النية‭ ‬اللى‭ ‬بتتولد‭ ‬جواكى‭ ‬دى‭ ‬فكر‭ ‬فطري‭ ‬تلقايئى‭ ‬من‭ ‬الظروف‭ ‬والمواقف‭ ‬اللى‭ ‬بتحط‭ ‬الشخص‭ ‬فيها‭ ‬ولا‭ ‬احساس‭ ‬تلقائى‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬تفكير‭! 

‭ ‬هل‭ ‬هى‭ ‬دى‭ ‬تمشى‭ ‬فى‭ ‬الزمن‭ ‬ده‭ ‬والا‭ ‬دى‭ ‬تعتبر‭ ‬صيده‭ ‬لنفوس‭ ‬خبيثة‭.. 

وفى‭ ‬هذه‭ ‬الحاله‭ ‬تعتبر‭ ‬النية‭ ‬المحسوبة‭ ‬بفعل‭, ‬لا‭ ‬تعتبر‭ ‬نيه‭ ‬ولا‭ ‬سليمة‭ ‬ولا‭ ‬تمت‭ ‬بصله‭ ‬لسلامة‭ ‬النية‭,  ‬لأن‭ ‬سلامة‭ ‬النية‭  ‬بتخرج‭ ‬بتلقائية‭ ‬ولا‭ ‬مستنية‭ ‬مردود‭ ‬ولا‭ ‬مستنية‭ ‬كلمه‭, ‬وتدرج‭ ‬تحت‭ ‬كلمه‭ ‬الخبث‭  ‬هو‭ ‬النية‭ ‬الوحشة‭ ‬والطمع‭  ‬وسواد‭ ‬النفوس‭ ‬ومردودها‭ ‬للمتلقى‭ ‬مؤذى‭ ‬وجارح‭ ‬لأنه‭ ‬بيبقى‭ ‬فيها‭ ‬استغلال‭ ‬واهانه‭ ‬وتقليل‭ ‬شان‭ ‬لنفس‭ ‬انسان‭ ‬يستهان‭ ‬بطيبته‭ ‬ونقاؤه‭ ‬تلقائية‭ ‬عطائه‭.. ‬

مين‭ ‬فى‭ ‬الدنيا‭ ‬دى‭ ‬لسه‭ ‬بيتعامل‭ ‬بنقاء‭ ‬وحب‭ ‬وعطاء‭ ‬وسلامة‭ ‬نيه‭… ‬اكيد‭ ‬فيه‭ ‬كتير‭, ‬واكيد‭ ‬الناس‭ ‬حسني‭ ‬النيه‭ ‬فاهمين‭ ‬ومدركين‭,, ‬ولكن‭ ‬هل‭ ‬هم‭ ‬رغم‭ ‬كل‭ ‬ده‭ ‬حيبطلوا‭ ‬يتعاملوا‭ ‬بحسن‭ ‬نيه‭  .. ‬انا‭ ‬عن‭ ‬نفسى‭ ‬لا‭ ‬أعتقد‭!!‬

    ‬مصرية‭ ‬

29‭ ‬March 2019

شاهد أيضاً

لن تُطبق صفقة القرن !!!! .. بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

صفقة القرن وما دار حولها من خلافات واختلافات وطرق في تطبيقها ورفض أو موافقة عليها، ...