اليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 8:41 صباحًا
الرئيسية / سلايد / الدكتور عاصم فرج : أشكر الدولة لتبنيها علاج مرضي الصدفية و أؤكد إنه غير معدي

الدكتور عاصم فرج : أشكر الدولة لتبنيها علاج مرضي الصدفية و أؤكد إنه غير معدي

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : بدأ منذ قليل المؤتمر الصحفي الخاص،بعلاج مرض الصدفية،تحت عنوان”غداً مشرق”،بإحدي القاعات في القاهرة.
بداية قال الدكتور عاصم فرج،أستاذ الأمراض الجلدية:إن مرض الصدفية مزعج جداً للدكتور و المريض و الذي كان يجلس في بيته من كثرة قلقه لنقل المرض للناس،و أؤكد إنه مرض غير معدي، و لكن يجب الإسراع في العلاج.
و أضاف الدكتور،أن الدولة تصرف على علاج الصدفية و أشكر جداً الدولة،و من أوصل صوت المرضي للدولة،على تقديم العلاج للمرضي و خاصة الغير قادرين
المريض زمان لم يكن “يهرش”و الآن يهرش بعنف،مما يسبب له أضرار نفسية،و هذا تغير ملحوظ و لم نعرف السبب حتي الأن.
و تابع، توصلنا حالياً لأول عقار يؤخذ تحت الجلد،من خلال حقنة و تأثيرها طويل المدي.
و أكد فرج:أن مشكلة الصدفية هي عندما أعالجها ثم أوقف العلاج، لا يرجع المرض للمريض مرة ثانية،و هذا ما يوفره العقار الجديد،و أيضاً حسب قابلية كل مريض.
بينما قال الدكتور عماد الدين الجمل،رئيس الجمعية المصرية للصدفية: بعض الخلايا مسئولة عن مسببات الإلتهابات و بالتحكم فيها يمكن التحكم في مرض الصدفية.
و أوضح الدكتور ،أن هدف الجمعية عمل إحصائيات دورية بشكل مستمر لحصر عدد المرضي،و عددهم في مصر حوالي مليون مريض بأنواع مختلفة من الصدفية.
الدكتورة مهيرة حمدي،أستاذ الأمراض الجلدية في جامعة عين شمس:يصيب عدة أعضاء من الجسم و منها إلتهاب المفاصل و التي يجب الكشف مبكراً عنها ، فمريض الصدفية عرضه لعدة أمراض و منها الضغط و السكر ،ولابد من عمل توعية له و لكل عائلته.
 و أضافت الدكتورة،إن سببه الرئيسي هو الاستعداد الوراثي،بجانب ضعف أو قلة المناعة،الدولة الأن تأخذ بالها من هؤلاء المرضي من خلال التأمين الصحي،
و العلاج نتيجته سريعة و يسيطر على المرض في فترة قليلة.
و الدول الأوربية عدد المصابين فيها عددهم يتجاوز ال7ملايين مريض،و في الدول العربية المغرب سجل أكبر عدد لمرضي الصدفية،و الشمس سبب رئيسي في قلة عدد المرضي في الدول العربية عموماً و مصر خاصة.
و أشارت هدي رشيد،دكتورة أمراض جلدية في قصر العيني إلي: أن العقاقير البيولوجية طفرة علمية كبيرة،و لكن ليست سحر فيأتي بنتيجة سريعة ما بين يوم و ليلة،و لا يوجد علاج يؤخذ مرة واحدة و يأتي بنتيجة 100%، و لكن على المدي المتوسط و الطويا،يأتي بنتائج 90%، و في التجارب الحديثة تأتي النتيجة الملحوظة في غضون سنة،و ما يهمنا أكثر من الوقت هو الأمان
فحالياً حقنة في منتهي البساطة كل أسبوع أو أثنين،و تكون تحت إشراف طبي و متابعة دقيقة.
بعد العقاقير تأتي بنتيجة سريعة مبدئياً ثم أضرار فيما بعد، وهذا غير مستحب.
و أكد الدكتور رامز محسن،أن هذا المؤتمر لزيادة التوعية بهذا المرض ،ثم تحدث عن أحدث و أول عقار  بيولوجي يتم تسجيله من خلال وزارة الصحة عن طريق قرار ٨٢٠.
و تابع محسن،أن الوزارة منفتحة جداً و ترغب في سرعة علاج المرضي بعكس ما كان يحدث زمان،و هو توجه جديد للوزارة،بناءً على توجيهات الرئيس “عبدالفتاح السيسي”،و مشكورة على ذلك.
يسيطر على 90% من أعراض المرض في خلال 16 أسبوع فقط، ويعطى عن طريق الحقن تحت الجلد من خلال جرعة تحفيزية عند بدء العلاج، ثم بعد أربع أسابيع تتبع بعد ذلك بحقنة واحدة فقط ،كل ثمان أسابيع، و يمكن للمريض حقن نفسه بعد تلقي التمرين .
ويعد هذا العقار البيولوجي الأول عالمياً لتثبيط انترلوكين (IL)-23 بشكل إنتقائي، وهي أحد الأسباب الرئيسة  للصدفية.
 و إن توفر عقار تريمفايا (غوسيلكوماب) بمصر لهو بمثابة غد مشرق لمرضى الصدفية
 و أضاف محسن، المدير التنفيذي لشركة جانسن في شمال أفريقيا ، أن هذا العقار قد تم اطلاقه في عدد من دول العالم وقد أثبت فاعلية استثنائية سواء من حيث سرعة التحكم في أعراض المرض أو السيطرة عليها لفترة طويلة حيث أن ٥٠% من المرضى يصلون إلى درجة نقاء كاملة، و ٨٠% من المرضى يصلون لنقاء شبه كامل وتستمر النتائج  لثلاث أعوام. كما يتمتع العقار بمعدلات أمان مقبولة قد تم أيضاً قياسها لثلاث أعوام.
 ويتمير عقار تريمفايا، أيضاً بأنه يعطى عن طريق الحقن تحت الجلد بشكل شهري (بعد الجرعة التحفيزية) ةحمما يوفر الراحه للمريض والذي تم قياسه و إثباته عن طريق النتائج المبلغ عنها من قبل المرضى.

شاهد أيضاً

ارتفاع الاحتياطى الأجنبى لمصر الى 52 مليون دولار بنهاية أغسطس

سجل الاحتياطي من النقد الأجنبي زيادة طفيفة بلغت قيمتها 52 مليون دولار بنهاية شهر أغسطس ...