اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 9:56 صباحًا
الرئيسية / المرأة / بشري سارة لمرضي سرطان الثدي المنتشر و سرطان المبايض المتقدم

بشري سارة لمرضي سرطان الثدي المنتشر و سرطان المبايض المتقدم

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : بدأ منذ قليل ،مؤتمر طبي، للإعلان عن اعتماد وزارة الصحة، أول دواء لعلاج مرضي سرطان المبيض،ويناقش المؤتمر فاعلية الدواء الجديد واسمه العلمي “أولاباريب”، والذي يعتبر من  مضادات البارب  PARP- لعلاج سرطان المبيض المتكرر، كعلاج تكميلي BRCA بغض النظر عن وجود الطفرة الجينية أو عدم وجودها.
و تم خلال المؤتمر الإعلان عن تسجيل الدواء، كعلاج فعال لسرطان المبيض .
بداية قال الدكتور حمدي عبد العظيم، أستاذ الأورام بجامعة القاهرة:بشري سارة لمرضي سرطان الثدي المنتشر و سرطان المبايض المتقدم ،بعد عمل عدة دراسات متقدمة،تم فيها اختبار الدواء الجديد، و مقارنته بالعلاج الكيماوي ،و توصلت الدراسة إلي أن نسبة الاستجابة في المرضي الذين تلقوا العلاج بالدواء الجديد وصلت إلي 52%،وهي ضعف نسبة، الاستجابة في المرضي الذين تلقوا العلاج الكيماوي.
و أضاف الدكتور،العلاج الجديد ذكي و يستهدف الخلايا ذات الطفرة الجينية”خلايا سرطانية”،و يقضي عليها عن طريق حجب عمل الخلايا السرطانية.
و أكد عبدالعظيم،أن الدواء الجديد يستخدم فقط للمرضي ذو الطفرات الجينية و يقدر عددهم ب50%،من مرضي سرطان المبيض،و 5% من مرضي سرطان الثدي.
و أضاف الدكتور،الدواء بمثابة إضافة للعلاج الكيماوي و ليس بديلاً عنه،و فاعليته متميزة للغاية،و هو تحديداً خط علاج أول لعلاج سرطان المبيض،كوسيلة للحصول على الشفاء الكامل.
و في السياق ذاته قالت الدكتورة إبتسام سعد الدين،أستاذ علاج الأورام بجامعة القاهرة:في عام 2018،قدر عدد الحالات الجديدة المصابة بسرطان الثدي حول العالم بأكثر من 2 مليون حالة،بما يعادل واحدة من كل 4 حالات السرطان بين النساء،بينما في مصر يقدر عدد الحالات المصابة بسرطان الثدي حوالي 23.000 حالة في عام 2013، و أن 30% من السيدات اللاتي يتم تشخيصهن بسرطان الثدي في مرحلة مبكرة،سوف يعانون من تطور المرض.
و أشارت إلي،أن العقار الجديد يستخدم في علاج سرطان المبايض بناءً على دراستين،أثبتوا إنه يقلل من خطر تطور المرض أو الوفاة في المريضات اللاتي عاد إليهن المرض بعد الاستجابة للعلاج الكيماوي،مقارنة بمن لم تتلقي العلاج بالعقار الجديد.
بينما أكد الدكتور محسن مختار أستاذ علاج الأورام بجامعة القاهرة،أن سرطان المبيض يمثل خامس أكثر السرطانات إنتشاراً و السادس في أسباب الوفاة من السرطان بين النساء في مصر،ففي 2018 تم تشخيص حوالي 2700 حالة جديدة و رصد حوالي 2000 حالة وفاة بسبب سرطان المبيض في مصر و هي نسبة عالية مقارنة بالبلاد المتطورة طبياً ،و يرجع هذا إلي شراسة المرض و قلة الوعي بضرورة الاكتشاف المبكر و الكشف عن الطفرات الجينية الوراثية بين مرضي سرطان المبيض.
و أوضح مختار،أن ذلك نتيجة عدم وجود أعراض في المراحل المبكرة من المرض،و الكثير من المرضي يتم تشخيصهم في مراحل متأخرة مما يؤدي إلي نتائج سيئة.
و صرح الدكتور خالد عاطف،المدير الإقليمي لشركة العقار الجديد في مصر،أن هدفنا الرئيسي هو تأخير تدهور المرض لأطول فترة ممكنة،بجانب الحفاظ على جودة حياة المرضي،بالإضافة إلي محاولة الوصول إلي الشفاء التام،من خلال العلاج التكميلي في مرحلة ما بعد الاستجابة للعلاج الكيماوي ،الذي يعد جزءاً هاماً في علاج سرطان المبيض، و العقار الجديد يؤخر تلقي العلاج الكيماوي ، و هو علاج صعب جداً على المرضي،و يستخدم كعلاج تكميلي يعطي بالفم، و أيضاً يمنح السيدات الفرصة لاستكمال حياتهن بدون الرحلات المتكررة للمستشفي و دون الحاجة للعلاج الكيماوي،و هو العقار الأول من نوعه،الذي يتم تسجيله للاستخدام في مصر ، و استخدمه أكثر من 20.000 مريض حول العالم.

شاهد أيضاً

مصر تستضيف معرض الجلود الأفريقي الدولي الأول في يونيو 2020

 من القاهرة كتبت هيام نيقولا : أعلنت كل من شركة إنفورما للمعارض الدولية، وشركة القاهرة للاستثمار ...