اليوم الجمعة 6 ديسمبر 2019 - 6:43 صباحًا
الرئيسية / مقالات / شكرى رشدى يكتب : يحدث منذ خمسة آلاف عام

شكرى رشدى يكتب : يحدث منذ خمسة آلاف عام

الكاتب الصحفى شكرى رشدى

لم يرض الفلاح المصرى القديم بالظلم والنهب الواقع ضده من موظف الحكومة فى قريته فقرر رفع مظلمته إلى ملك مصر مباشرة..

وفعلاً سمحوا له أن يدخل قصر الملك ليشكو له ويقابل رئيس البلاط، ويخبره أنه يريد العدل ويريد تنفيذ القانون ومعاقبة موظف الملك الذى سرقه فى قريته “أهناسيا” فى الفيوم الآن تتبع بنى سويف.

سجلوا كل مظلمة تفوّه بها وكل كلمة قالها.. الملك نفسه قرأ المظلمة.. واستجاب لشكواه ورفع الظلم عنه وعاقب موظف الحكومة الذى ظلمه.. هذا منذ خمسة آلاف عام.

كان أجدادنا فقراء أو فلاحون قادرين على رفع شكواهم إلى الملك شخصيًا.. وعندما طلب مقابلة الملك لم يقبضوا عليه باعتباره مجنوناً أومجرماً، بل فتحوا له باب القصر الملكى.. وملك مصر أعظم ملك فى العالم وقتها، كان بابه مفتوحًا ويستمع إلى أصغر وأفقر رعاياه ويحل مشاكلهم ويرفع الظلم عنهم.

الفلاح المصرى يقول بكل شجاعة للملك :إن مهمتك ووظيفتك التى سمح بها الله لك أن تقيم العدل بين شعبك وأن تنفذ القانون.

تظل هذه القصة يدرسها كل أطفال مصر فى مدارسهم أول مدارس فى التاريخ البشرى، ليتعلموا ألا يسكتوا عن الظلم، وأن يطالبوا دائماً بالعدل وأن أبواب ملك مصر كلها مفتوحة لجموع شعبه وأن مهمة الملك هى إقامة العدل والحق فى أرض أجدادنا،

هؤلاء هم جدودنا شعب ومواطنون لا يرضون بالظلم والنهب والفساد مهما كانوا فقراء وفلاحين.. وملوك ورؤساء يحققون العدل لشعبهم وأبواب قصورهم مفتوحة لأصغر مواطن فى مصر.

جملة مفيدة:

الحياة تعنى أن نعيش فى خطر دائم!

إن السر الذى يجعل الوجود ممتعاً ومثمراً هو أن تعيشوا فى خطر!

فلترسلوا سفنكم إلى البحار المجهولة.. ولتعيشوا فى حرب مع أنفسكم..

ولتكونوا غزاة مادمتم لا تستطيعون أن تكونوا حكاماً ومالكين.

شاهد أيضاً

من خواطرى : سمـا طير طليق .. بقلم : منــى حســن

يا طير يا طاير فى السما أوعى تفتكر نفسك حر طليق, صحيح حر الحركة لكن ...