أخبار عاجلة
الرئيسية / سلايد / النائبة‭ ‬هنري‭ : ‬المشروعات‭ ‬المتوسطة‭ ‬و‭ ‬الصغيرة‭ ‬هي‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬النهضة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬

النائبة‭ ‬هنري‭ : ‬المشروعات‭ ‬المتوسطة‭ ‬و‭ ‬الصغيرة‭ ‬هي‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬النهضة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬

من‭ ‬القاهرة‭ ‬كتبت‭ ‬هيام‭ ‬نيقولا‭ :‬ عقد‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬المصري‭ ‬للتنافسية،‭ ‬اللقاء‭ ‬الحواري‭  ‬الثالث‭ ‬لتبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬والحكومة‭ ‬و‭ ‬الخبراء‭ ‬و‭ ‬الاقتصاديين‭ ‬و‭ ‬السياسيين‭ ‬والقانونين،‭ ‬بهدف‭ ‬النهوض‭ ‬بقطاع‭ ‬المشروشات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والصغيرة‭ ‬والمتناهية‭ ‬الصغر،‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬مشروع‭ ‬تعزيز‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬و‭ ‬تنمية‭ ‬المشروعات‭ (‬SEED‭) ‬التابع‭ ‬للوكالة‭ ‬الأمريكية‭ ‬للتنمية‭ ‬الدولية،‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬القاهرة‭.‬وشارك‭ ‬في‭ ‬اللقاء‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الدكتورة‭ ‬نادية‭ ‬هنري،‭ ‬عضو‭ ‬اللجنة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بمجلس‭ ‬النواب،‭ ‬و‭ ‬أميرة‭ ‬شكري‭ ‬مستشار‭ ‬أول‭ ‬تطوير‭ ‬بيئة‭ ‬الأعمال‭ ‬بمشروع‭ ‬تعزيز‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬وتنمية‭ ‬المشروعات‭ (‬SEED‭) ‬و‭ ‬سیف‭ ‬الله‭ ‬فهمي،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬المصري‭ ‬للتنافسية‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬المستشار‭ ‬هشام‭ ‬رجب‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬جهاز‭ ‬تنمية‭ ‬المشروعات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والصغيرة‭ ‬ومتناهية‭ ‬الصغر،‭ ‬و‭  ‬أحمد‭ ‬عبد‭ ‬الحميد،‭ ‬مستشار‭ ‬مشروع‭ ‬تعزيز‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬وتنمية‭ ‬المشروعات‭ (‬SEED‭)‬،‭ ‬و‭  ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬العادلي‭ ‬مستشار‭ ‬مشروع‭ ‬تعزيز‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬وتنمية‭ ‬المشروعات‭ (‬SEED‭)‬،‭  ‬رمضان‭ ‬صدیق،‭ ‬مستشار‭ ‬وزير‭ ‬المالية،‭ ‬و‭ ‬الدكتور‭ ‬رأفت‭ ‬عباس‭ ‬رئيس‭ ‬القطاع‭ ‬المركزي‭ ‬للخدمات‭ ‬غير‭ ‬المالية،‭ ‬و‭ ‬أعضاء‭ ‬جهاز‭ ‬تنمية‭ ‬المشروعات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والصغيرة‭ ‬ومتناهية‭ ‬الصغر،‭ ‬و‭ ‬ممثلين‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬النواب،‭ ‬و‭ ‬ممثلين‭ ‬عن‭ ‬اتحاد‭ ‬الصناعات‭ ‬المصرية،‭ ‬و‭ ‬أحمد‭ ‬عثمان‭ ‬الرئيس‭ ‬المنتخب‭ ‬للمجلس‭ ‬الدولي‭ ‬للمشروعات‭ ‬الصغيرة،‭ ‬الرئيس‭ ‬المشارك‭ ‬للجنة‭  ‬المشروعات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬والابتكار‭ ‬وريادة‭ ‬الأعمال،‭ ‬والمجلس‭ ‬الوطني‭ ‬المصري‭ ‬للتنافسية‭.‬

هذا‭ ‬ويشارك‭ ‬المجلس‭ ‬المصري‭ ‬الوطني‭ ‬للتنافسية‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الجلسة‭ ‬الثانية‭ ‬للقاء‭ ‬بورقة‭ ‬عمل‭ ‬تحمل‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬‭ ‬نحو‭ ‬نظام‭ ‬ضريبي‭ ‬تنافسي‭ ‬للمنشآت‭ ‬متناهية‭ ‬الصغر‭ ‬والصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ – ‬أفضل‭ ‬الممارسات‭ ‬الدولية‮»‬‭. ‬والتي‭ ‬قام‭ ‬بإعدادها‭ ‬كل‭ ‬الدكتورة‭ ‬عالية‭ ‬المهدي،و‭ ‬الدكتورة‭ ‬شيرين‭ ‬الشواربي،‭ ‬و‭ ‬الدكتور‭ ‬أنور‭ ‬النقيب،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬سلسلة‭ ‬

التقارير‭ ‬غير‭ ‬الدورية‭ ‬التي‭ ‬يصدرها‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬المصري‭ ‬للتنافسية،‭ ‬بهدف‭ ‬الوقوف‭ ‬على‭ ‬الوضع‭ ‬الحالي‭ ‬للمشروعات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والصغيرة‭ ‬ومتناهية‭ ‬الصغر‭ ‬في‭ ‬مصر،‭ ‬واستقصاء‭ ‬أفضل‭ ‬الممارسات‭ ‬الدولية،‭ ‬وكيفية‭  ‬الاستفادة‭ ‬منها،‭ ‬ومعالجة‭ ‬المشكلات‭ ‬التي‭ ‬تحد‭ ‬من‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تنميتها‭ ‬وتطويرها،‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬النظام‭ ‬الضريبي‭.‬

قالت‭ ‬نادية‭ ‬هنري‭ ‬عضو‭ ‬اللجنة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بمجلس‭ ‬النواب‭: ‬أن‭ ‬المشروعات‭ ‬المتوسطة‭ ‬و‭ ‬الصغيرة‭ ‬هي‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬النهضة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لما‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬تنمية‭ ‬شاملة‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬القطاعات‭ ‬وانتشارها‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المحافظات،‭ ‬كما‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬خلق‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الوظائف،‭ ‬وأن‭ ‬الأهم‭ ‬هو‭ ‬تغيير‭ ‬الفكر‭ ‬التقليدي‭ ‬السائد‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬إيجاد‭ ‬الوظائف‭ ‬للشباب‭ ‬الخريجين‭ ‬إلى‭ ‬الفكر‭ ‬الحديث‭ ‬من‭ ‬تحويل‭ ‬هؤلاء‭ ‬الشباب‭ ‬إلي‭ ‬رواد‭ ‬أعمال‭.‬

و‭ ‬أوضحت‭ ‬النائبة‭ ‬سيلفيا‭ ‬نبيل،أهمية‭ ‬تدريب‭ ‬الشباب‭ ‬و‭ ‬تشجيعهم‭ ‬على‭ ‬الإقبال‭ ‬على‭ ‬المشروعات‭ ‬الصغيرة،كما‭ ‬أكدت‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬تأهيل‭ ‬و‭ ‬تنمية‭ ‬مهارات‭ ‬الشباب‭ ‬باعتبارهم‭ ‬أساس‭ ‬بناء‭ ‬المجتمعات‭ ‬و‭ ‬تقدمها،مشيرة‭ ‬إلي‭ ‬دور‭ ‬المؤسسات‭ ‬و‭ ‬الجهات‭ ‬المصرية‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬ذلك،إضافة‭ ‬إلي‭ ‬دور‭ ‬جهاز‭ ‬تنمية‭ ‬المشروعات‭ ‬في‭ ‬تمويل‭ ‬مشروعات‭ ‬الشباب‭ .‬

بينما‭ ‬أشارت‭ ‬أميرة‭ ‬شكري‭ ‬استشاري‭ ‬تطوير‭ ‬بيئة‭ ‬الأعمال‭ ‬بمشروع‭ ‬تعزيز‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬وتنمية‭ ‬المشروعات‭ ‬إلي‭ ‬أهمية‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالمشروعات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬الفقر‭ ‬والقضاء‭ ‬عليه‭ ‬أو‭ ‬زيادة‭ ‬معدلات‭ ‬التشغيل‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬محلي‭ ‬وإقليمي‭ ‬ودولي،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ما‭ ‬يتعرض‭ ‬له‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬التغيرات‭ ‬وزيادة‭ ‬معدلات‭ ‬التسارع‭ ‬العالية‭ ‬غير‭ ‬الطبيعية‭. ‬

كما‭ ‬قام‭ ‬الدكتور‭ ‬ماهر‭ ‬عشم‭ ‬الخبير‭ ‬الاقتصادي‭ ‬ودكتور‭ ‬التمويل‭ ‬بالجامعة‭ ‬الأمريكية‭ ‬والرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬السابق‭ ‬لشركة‭ ‬المصرية‭ ‬لنشر‭ ‬المعلومات‭ ‬بمرض‭ ‬دور‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬تمويل‭ ‬المشروعات‭ ‬والتطبيقات‭ ‬الالكترونية‭ ‬و‭ ‬خبرات‭  ‬الدول‭ ‬المتقدمة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن،‭ ‬كما‭ ‬قام‭ ‬الدكتور‭ ‬سمير‭ ‬العلايلي‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬لجمعية‭ ‬ملائكة‭ ‬الأعمال‭ ‬المصرية‭ ‬حيث‭ ‬قام‭ ‬بعرض‭ ‬دور‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬المخاطر‭ ‬في‭ ‬تمويل‭ ‬الشركات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والمتناهية‭ ‬الصغر‭ ‬وما‭ ‬تم‭ ‬إنجازه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجمعيات‭ ‬المختلفة‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬وكيفية‭ ‬نشر‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬وتدعيمه‭.‬

وفي‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬أشارت‭ ‬الدكتورة‭ ‬عالية‭ ‬المهدي،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ورقة‭ ‬العمل‭ ‬المقدمة‭ ‬تناقش‭ ‬موضوعاً‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الموضوعات‭ ‬التي‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬نظراً‭ ‬للدور‭ ‬الذي‭ ‬تلعبه‭ ‬المشروعات‭ ‬المتناهية‭ ‬الصغر‭ ‬والصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬فرص‭ ‬العمل،‭ ‬ومكافحة‭ ‬البطالة،‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الفقر،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬مساهمتها‭ ‬الكامنة‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬ودعم‭ ‬الصناعات‭ ‬الكبيرة‭ ‬الوطنية،‭ ‬ورفع‭ ‬الكفاءة‭ ‬والابتكار‭ ‬والإنتاجية‭.‬

و‭ ‬أوضحت‭ ‬الدكتورة‭ ‬شيرين‭ ‬الشواربي‭  ‬أن‭ ‬المشروعات‭ ‬المتناهية‭ ‬الصغر‭ ‬والصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬بنسبة‭ ‬80‭ % ‬من‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬المصري‭.  ‬كما‭ ‬تشكل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬95‭ % ‬من‭ ‬مشروعات‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬غير‭ ‬الزراعي،وتستوعب‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬65‭ ‬إلى‭ ‬75‭ % ‬من‭ ‬العمالة،‭ ‬و‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬القطاع‭ ‬يواجه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تعوق‭ ‬أداء‭ ‬دوره‭ ‬التنموي،‭ ‬و‭ ‬تتمثل‭ ‬أهمها‭ ‬في‭ ‬كثرة‭ ‬وتعدد‭ ‬اللوائح‭ ‬والتشريعات‭ ‬المنظمة‭. ‬

إلي‭ ‬جانب‭ ‬غياب‭ ‬السياسات‭ ‬المتسقة‭ ‬مع‭ ‬صعوبة‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬التمويل‭ ‬وضعف‭ ‬الابتكار‭ ‬والإبداع‭ ‬وريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬مشکلات‭ ‬في‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬قنوات‭ ‬التصدير‭.‬

   

شاهد أيضاً

محافظ القاهرة:مدرسة هويتنا تسعى لخلق قيمة مضافة لجميع الأطراف

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : شهد اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة والدكتور طارق ...